وقف مثابة لخدمة الحج وتطويره

نشأة الوقف

نشأ وقف مثابة لخدمة الحج وتطويره ، استشعاراً منا بأهمية الدعم المادي لمكتب مثابة للاستشارات الإدارية والاقتصادية والنظامية كونه غير هادف للربح ، ولكون رسالته العلمية السامية دائمة ومستمرة حتي قيام الساعة ولينطلق من خلاله في دعم أبحاثه ومشروعاته ، وأسس الوقف توفيراً للفرصة لأهل الخير في هذا الخير العظيم والأجر الذي لا ينقطع خدمة لركن لا يزول كما كان فعل السلف الصالح ـــــــــــ رحمهم الله ـــــــــــــ قال جابر رضي الله عنه : ” فما أعلم أحداً كان له مال من المهاجرين والأنصار إلا حبس ما لاً من ماله صدقة مؤبدةً لا تشتري أبداً ولا توهب ، ولا تورث”

مصاريف الوقف 

المصرف المعتمد لريع الوقف بموجب صك الوقفية ، كل ما يخدم (الحج والعمرة ومكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة من البحوث والدراسات والأفكار والتطوير، وفقاً لما يراه مجلس النظارة).

مجلس نظارة الوقف

روعي في اختيار أعضاء مجلس نظارة وقف مثابة كونهم (من أهل السنة والجماعة، الصلاح، القوة، المسؤولية، الأمانة، العلم، الخبرة، المهارات المتنوعة والواسعة، التخصصات المختلفة).

ويتألف مجلس نظارة وقف مثابة من الأعضاء التالية أسماؤهم:

1. معالي الشيخ/ سعد بن محمد سعد المهنا، (رئيس المحكمـة العامـة بالدمام).

2. فضيلة الشيخ الدكتور/ خالد بن علي عبدان الغامدي، (إمام الحرم المكي الشريف، ووكيل كلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى).

3. سعادة الدكتور/ رشاد بن محمد هاشم حسين، (نائب رئيس مؤسسة جنوب آسيا سابقاً، ورئيس اللجنة العلمية “بالمرحلة الأولى” لإعداد نطاق العمل للاستشاري المكلف بإعداد خطة استراتيجية شاملة لأعمال الحج والعمرة والزيارة، عضو لجنة الحج الوطنية سابقاًً).

4. سعادة الأستاذ/ عدنان بن محمد سالم شفي، (رجل الأعمال، عضو المجلس البلدي سابقاًً، والأمين العام للغرفة التجارية والصناعية بمكة المكرمة سابقاًً).

5. سعادة الدكتور/ باسم بن عمر عبدالله قاضي، (المؤسس والرئيس التنفيذي لمكتب مثابة، وعضو هيئة التدريس بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، جامعة أم القرى).

نسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبل ذلك، وأن يجعله لكل من ساهم فيه حجاباً من النار، وسبباً للفوز برضا الرحمن، والبركة في العمر والذرية والمال.